إضاءة غرفة المعيشة: الأخطاء السبعة التي يجب عليك تجنبها

istockphoto 1297733397 612x612 1

تعتبر غرفة المعيشة عنصرًا مهمًا في المنزل يتم دمجها أحيانًا مع غرفة الطعام، وهي مصممة بشكل خاص للاسترخاء والأمسيات العائلية. و من المهم التركيز على إضاءة غرفة المعيشة للمساعدة في جعلها مساحة ترحيبية وودية ومريحة.

لذلك يجب أن تكون الإضاءة في غرفة المعيشة قبل كل شيء ودودة ومريحة. و للعثور على جو الإضاءة المثالي لغرفة المعيشة، يجب تطبيق بعض قواعد الديكور. كذلك توجد نصائح احترافية لتجنب بعض الأخطاء الشائعة عند العمل على إضاءة غرفة المعيشة.
يمكن أن تكون إضاءة غرف الجلوس والصالون أمرا صعبًا لذلك يجب مراعاة كل من مصادر الضوء والجو المرغوب به لتحقيق الإضاءة المثالية. لمساعدتك، إليك أنواع الإضاءة والأخطاء السبعة التي يجب عليك تجنبها.

إضاءة غرف الجلوس والصالون: قواعد عامة

الاتجاه الحالي في الإضاءة هو انتشار مصادر الضوء لخلق أجواء مختلفة حسب الوقت من اليوم لإضفاء السطوع على غرفة المعيشة، و من الضروري استخدام أنواع مختلفة من الإضاءة التي تختلف باختلاف مناطق الغرفة مثلا في وسط غرفة المعيشة يجب تثبيت مصابيح معلقة ذات الإضاءة الخافتة لخلق جو دافئ و مريح.

و تعتبر مصابيح الحائط من أفضل الطرق لجذب الانتباه إلى عناصر الزينة في غرفة المعيشة. كما أنها تجعل من الممكن الحصول على السطوع في الزوايا و الأماكن الأقل إضاءة. لذلك بالنسبة لأولئك الذين يحرصون على القراءة، فإن القارئ الإلكتروني سيعمل بشكل جيد لأنه يوفر إضاءة قوية. و لهذا تعد حقيقة مضاعفة المصابيح طريقة ممتازة لتوفير الطاقة مع السماح بالاستفادة من الإضاءة المخصصة.

لذلك يُنصح بخلط الأضواء الباردة والدافئة، و يمكن أن تكون الإضاءة الباردة مريحة بالفعل في غرفة المعيشة على الرغم من أنه يجب إعطاء الأفضلية للجو الدافئ.

إضاءة غرف المعيشة, إضاءة الصالون
إضاءة غرفة المعيشة

أنواع إضاءة غرفة المعيشة المختلفة

مهما كانت الغرفة، هناك ثلاثة أنواع من الإضاءة تسمح لك بتغيير شدة الإضاءة بالإضافة إلى الحالة المزاجية.

الإضاءة العامة

غالبًا ما يتم وضع هذا النوع من الإضاءة في الصالون بأكمله. بمفتاح واحد فقط يضيء الغرفة بأكملها. لذلك يكون الاختيار واسع بين الثريا أو مصباح الجدار أو أضواء كاشفة أو موضعية.
علاوة على ذلك، تعتبر الإضاءة العامة نقطة البداية للديكور الخفيف لغرفة المعيشة. يسمح لك بتغيير أجواء الإضاءة وفقًا لمساحات غرفة المعيشة. يجب قبل كل شيء أن تتكيف المصابيح المستخدمة مع أبعاد الغرفة. لكن في الواقع المصباح الصغير جدًا سيوفر إضاءة رديئة للغاية بينما مصباح السقف الضخم جدًا سيبرز ضيق المساحة (يجب أن تعدد مصادر الإضاءة).

الإضاءة العامة في غرف المعيشة’ إضاءة غرف المعيشة, إضاءة الصالون
الإضاءة العامة في غرف المعيشة

الإضاءة الوظيفية

تضيء الإضاءة الوظيفية منطقة معينة من الصالون. تُعرف هذه الأضواء أيضًا باسم أضواء التعبئة، وهي تكثف السطوع لأداء مهمة تتطلب دقة عالية. يمكن أن تكون مصباح قراءة بالقرب من كرسي بذراعين مريح أو لإظهار لوحة أو تحفة معروضة في الصالون. هذا النوع من الإضاءة عملي ومثير للاهتمام على حد سواء، مما يضيف إلى الأجواء المشرقة لغرفة المعيشة مع تعزيز بريق الديكور الداخلي للغرفة.

الإضاءة الوظيفية في غرف المعيشة, إضاءة الصابون
طريقة وضع الإضاءة الوظيفية في غرف المعيشة
الإضاءة الوظيفية في غرف المعيشة
الإضاءة الوظيفية في الصالون
الإضاءة الوظيفية في غرف المعيشة, الإضاءة في الصالون
أنواع الإضاءة الوظيفية في غرف الجلوس

إضاءة تزيينيه أو مزاجية

تضفي الإضاءة الزخرفية سواء كانت منتشرة أو متعددة الألوان، طابعًا مميزًا على غرفة المعيشة ولمسة شخصية على أجواء الإضاءة. مع هذه الأضواء، القاعدة الوحيدة هي التخلي عن المألوف. يعد الذهاب للمصابيح المرحة وغير التقليدية مثاليًا لخلق جو فريد من نوعه.

إضاءة تزيينيه أو مزاجية في غرف المعيشة
إضاءة تزيينية في غرف المعيشة

أخطاء يجب تجنبها في إضاءة غرفة المعيشة و الصالون

فوق الطاولة الطعام 2
إضاءة فوق الطاولة

اختيار درجة حرارة لون غير مناسبة في إضاءة غرفة المعيشة

غرفة المعيشة هي غرفة يصعب إضاءتها نظرًا لأنها مصممة لتكون متعددة الاستخدامات. لذلك من الضروري خلق جو دافئ، و لهذا تعتبر درجة حرارة اللون المنبعثة من المصابيح المستخدمة مهمة. لذلك تعتبر وحدات الإضاءة ذات التوزيع الواسع هي الأنسب (مع لمبة تبلغ 3500 كلفن كحد أقصى).

استخدم الأضواء على السقف فقط في إضاءة غرفة المعيشة

يجب تجنب إضاءة الصالون بأضواء كاشفة على السقف لذلك لا تضيء غرفة المعيشة الخاصة بك فقط بأضواء كاشفة أو موضعية على السقف. الصالون ليس صالة عرض. يفضل مزج الأضواء للحصول على ديكور أكثر تصميمًا.

إضاءة ضعيفة

في أي غرفة، مثل غرفة المعيشة، تحتاج إلى أكثر من مصباح سقف واحد لتجنب الإضاءة الضعيفة. من المنطقي مضاعفة مصادر الضوء وفقًا للمناطق المراد إضاءتها وكذلك حسب الأوقات المختلفة من اليوم. في حين أن المصابيح المعلقة عملية في وسط الغرفة، فإن مصابيح الحائط تبرز الضوء في زوايا معينة من غرفة المعيشة.

إستعمال إضاءة ساطعة في إضاءة غرفة المعيشة

يجب أن تكون الإضاءة في الصالون مريحة وممتعة. الكثير من الضوء يمكن أن يخلق مزاجًا عدوانيًا. لذلك ليست هناك حاجة لإضاءة كل ركن من أركان الغرفة. في الواقع، ترك مناطق معينة في الظل يخلق تباينًا مما يجعل غرفة المعيشة أكثر إمتاعًا ففي غرفة المعيشة لا نحتاج بالضرورة إلى إضاءة قوية، بل نحتاج إلى جو مريح للقراءة أو مشاهدة التلفزيون أو لتناول مشروب مع الأصدقاء.

تجنب استخدام نفس الشدة لجميع المصابيح في إضاءة غرفة المعيشة

يجب أيضًا تجنب إضاءة الصالون بشكل متساوٍ من خلال اختيار مصابيح من نفس الشدة. يُنصح باستخدام لمبات مختلفة في ما يخص شدتها أو وظيفتها. للحصول على إضاءة مثالية أنت تحتاج أيضًا إلى تعلم إتقان إختيار لون المصابيح. فسوء توزيع الإضاءة أو تكون الإضاءة شديدة البرودة قد يفسد الديكور حتى لو إستعملت أحدث و أثمن الأثاث.

وضع الأضواء في الأماكن الخاطئة

بمجرد اختيار الأضواء، عليك التفكير في موقعها. للقيام بذلك، فإن تخطيط الغرفة هو معيار يجب مراعاته. يجب وضع المصباح المعلق على سبيل المثال فوق طاولة الطعام أو طاولة القهوة ليكون أكثر فاعلية، فالإطار الذي يوجه الضوء للأسفل سيكون مثاليًا فوق الطاولة، من ناحية أخرى في وسط الغرفة سيكون كارثة لأنه سيضيئ فقط دائرة على الأرض، بينما مصباح الحائط لا تثبته على ارتفاع قصير للجمع بين الزينة والسطوع و إلا ستفقد كل من التأثيره الجمالي و الإضاءة.

التقليل من أهمية الإضاءة الزخرفية في إضاءة غرفة المعيشة

في الصالون و غرفة المعيشة تعتبر الإضاءة الزخرفية ضرورية لتوفير الراحة. كما أنها تلفت الانتباه إلى بعض عناصر الزينة ويجعل غرفة المعيشة تنبض بالحياة و تغيير الحالة المزاجية في الغرفة. لكن يجب أن يكون هناك ثلاثة أنواع من الإضاءة في الغرفة: الإضاءة العامة، والإضاءة الوظيفية، والإضاءة الزخرفية. و يجب أن يكون الأول غير مباشر، فهو يضيء الغرفة بأكملها، والثاني هو الإضاءة المباشرة إنه موجه نحو منطقة معينة كمصباح قراءة بجانب الأريكة، أخيرًا يستخدم الأخير لخلق جو يمكن أن تكون حتى شمعة.

اشترك في النقاش

Compare listings

قارن